Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَٰجِدَ ٱللَّهِ مَنْ ءَامَنَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ وَأَقَامَ ٱلصَّلَٰوةَ وَءَاتَىٰ ٱلزَّكَٰوةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ ٱللَّهَ فَعَسَىٰ أُوْلَـٰئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ ٱلْمُهْتَدِينَ }

يقول تعالى ذكره: إنما يعمر مساجد الله المصدّق بوحدانية الله، المخلص له العبادة واليوم الآخر، يقول: الذي يصدق ببعث الله الموتى أحياء من قبورهم يوم القيامة، وأقام الصلاة المكتوبة بحدودها، وأدّى الزكاة الواجبة عليه في ماله إلى من أوجبها الله له. { وَلمْ يَخْشَ إلاَّ اللَّهَ } يقول: ولم يرهب عقوبة شيء على معصيته إياه سوى الله. { فَعَسَى أُولَئِكَ أنْ يَكُونُوا مِنَ المُهْتَدِينَ } يقول: فخليق بأولئك الذين هذه صفتهم أن يكونوا عند الله ممن قد هداه الله للحقّ وإصابة الصواب. حدثني المثنى، قال: ثنا عبد الله بن صالح، قال: ثنا معاوية، عن عليّ، عن ابن عباس، قوله: { إنَّمَا يَعْمُرُ مَساجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ باللَّهِ واليَوْمِ الآخِرِ } يقول: من وحد الله. وآمن باليوم الآخر يقول: أقرّ بما أنزل الله. { وأقامَ الصَّلاةَ } يعني الصلوات الخمس. { ولَمْ يَخْشَ إلاَّ اللَّهَ } يقول: ثم لم يعبد إلا الله، قال: { فَعَسَى أُولَئِكَ } يقول: إن أولئك هم المفلحون، كقوله لنبيه: عَسَى أنْ يَبْعَثكَ رَبُّكَ مَقاماً مَحْمُوداً يقول: إن ربك سيبعثك مقاماً محموداً، وهي الشفاعة، وكل «عسى» في القرآن فهي واجبة. حدثنا ابن حميد، قال: ثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: ثم ذكر قول قريش: إنا أهل الحرم، وسقاة الحاجّ، وعمَّار هذا البيت، ولا أحد أفضل منا فقال: { إنَّمَا يَعْمُرُ مَساجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ باللَّهِ واليَوْمِ الآخِرِ }: أي إن عمارتكم ليست على ذلك، إنما يعمر مساجد الله: أي من عمرها بحقها، { مَنْ آمَنَ بالله واليَوْمِ الآخِرِ وأقامَ الصَّلاةَ وآتى الزَّكاةَ ولَمْ يَخْشَ إلاَّ اللَّهَ } فأولئك عمارها. { فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ المُهْتَدِينَ } و«عسى» من الله حق.