Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق

{ فَأَخَذَهُ ٱللَّهُ نَكَالَ ٱلآخِرَةِ وَٱلأُوْلَىٰ } * { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّمَن يَخْشَىٰ } * { ءَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ ٱلسَّمَآءُ بَنَاهَا } * { رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا }

يعني تعالى ذكره بقوله { فأخَذَهُ اللّهُ } فعاقبه الله { نَكالَ الآخِرَةِ والأُولى } يقول عُقوبة الآخرة من كلمتيه، وهي قولهأنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } ، والأولى قولهما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيْرِي } وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك حدثنا أبو كريب، قال سمعت أبا بكر، وسُئل عن هذا، فقال كان بينهما أربعون سنة، بين قولهما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيِري } ، وقولهأنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } ، قال هما كلمتاه، { فأخَذَهُ اللّهُ نَكالَ الآخِرَةِ والأُولى } قيل له من ذَكَرَه؟ قال أبو حُصَين، فقيل له عن أبي الضَّحَى، عن ابن عباس؟ قال نعم. حدثني محمد بن سعد، قال ثني أبي، قال ثني عمي، قال ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس، قوله { فأخَذَهُ اللّهُ نَكالَ الآخِرَةِ والأُولى } قال أما الأولى فحين قالما عَلِمْتُ لَكُمْ مِن إلَهٍ غَيرِي } ، وأما الآخرة فحين قالأنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } حدثنا ابن بشار، قال ثنا عبد الرحمن، قال ثنا محمد بن أبي الوضَّاح، عن عبد الكريم الجَزَريّ، عن مجاهد، في قوله { فأخَذَهُ اللّهُ نَكالَ الآخِرَةِ والأُولى } قال هو قولهما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيْرِي } ، وقولهأنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } ، وكان بينهما أربعون سنة. حدثنا ابن بشار، قال ثنا عبد الرحمن، قال ثنا أبو عَوانة، عن إسماعيل الأسديّ، عن الشعبيّ، بمثله. حدثنا أبو كريب، قال ثنا وكيع، عن زكريا، عن عامر { نَكالَ الآخِرَةِ والأُولى } قال هما كلمتاهما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيِري } وأنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } حدثني محمد بن عمرو، قال ثنا أبو عاصم، قال ثنا عيسى وحدثني الحارث، قال ثنا الحسن، قال ثنا ورقاء، جميعاً عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، قوله { نَكالَ الآخِرَةِ والأُولى } فذلك قولهما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيري } ، والآخرة في قولهأنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } حدثنا ابن عبد الأعلى، قال ثنا ابن ثَوْر، عن معمر، قال أخبرني من سمع مجاهداً يقول كان بين قول فرعونما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيرِي } ، وبين قولهأنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } أربعون سنة. حُدثت عن الحسين، قال سمعت أبا معاذ، يقول ثنا عبيد، قال سمعت الضحاك يقول في قوله { نَكالَ الآخِرَةِ والأولى } أما الأولى فحين قال فرعونما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيرِي } ، وأما الآخرة فحين قالأنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } ، فأخذه الله بكلمتيه كلتيهما، فأغرقه في اليم. حدثني يونس، قال أخبرنا ابن وهب، قال قال ابن زيد، في قوله { فأخَذَهُ اللّهُ نَكالَ الآخِرَةِ والأُولى } قال اختلفوا فيها، فمنهم من قال نكال الآخرة من كلمتيه، والأولى قولهما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيْرِي } ، وقولهأنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } وقال آخرون عذاب الدنيا، وعذاب الآخرة، عجَّل الله له الغرق، مع ما أعدّ له من العذاب في الآخرة. حدثنا ابن حميد، قال ثنا مهران، عن سفيان، عن الأعمش، عن خيثمة الجُعْفيّ، قال كان بين كلمتي فرعون أربعون سنة، قوله

2