Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ فَأَخَذَهُ ٱللَّهُ نَكَالَ ٱلآخِرَةِ وَٱلأُوْلَىٰ } * { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّمَن يَخْشَىٰ } * { ءَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ ٱلسَّمَآءُ بَنَاهَا } * { رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا }

يعني تعالى ذكره بقوله: { فأخَذَهُ اللّهُ } فعاقبه الله { نَكالَ الآخِرَةِ والأُولى } يقول عُقوبة الآخرة من كلمتيه، وهي قوله:أنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } ، والأولى قوله:ما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيْرِي } وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك: حدثنا أبو كريب، قال: سمعت أبا بكر، وسُئل عن هذا، فقال: كان بينهما أربعون سنة، بين قوله:ما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيِري } ، وقوله:أنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } ، قال: هما كلمتاه، { فأخَذَهُ اللّهُ نَكالَ الآخِرَةِ والأُولى } قيل له: من ذَكَرَه؟ قال: أبو حُصَين، فقيل له: عن أبي الضَّحَى، عن ابن عباس؟ قال: نعم. حدثني محمد بن سعد، قال: ثني أبي، قال: ثني عمي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس، قوله: { فأخَذَهُ اللّهُ نَكالَ الآخِرَةِ والأُولى } قال: أما الأولى فحين قال:ما عَلِمْتُ لَكُمْ مِن إلَهٍ غَيرِي } ، وأما الآخرة فحين قال:أنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } حدثنا ابن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا محمد بن أبي الوضَّاح، عن عبد الكريم الجَزَريّ، عن مجاهد، في قوله: { فأخَذَهُ اللّهُ نَكالَ الآخِرَةِ والأُولى } قال: هو قوله:ما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيْرِي } ، وقوله:أنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } ، وكان بينهما أربعون سنة. حدثنا ابن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا أبو عَوانة، عن إسماعيل الأسديّ، عن الشعبيّ، بمثله. حدثنا أبو كريب، قال: ثنا وكيع، عن زكريا، عن عامر { نَكالَ الآخِرَةِ والأُولى } قال: هما كلمتاه:ما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيِري } وأنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى: وحدثني الحارث، قال: ثنا الحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعاً عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، قوله: { نَكالَ الآخِرَةِ والأُولى }: فذلك قوله:ما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيري } ، والآخرة في قوله:أنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } حدثنا ابن عبد الأعلى، قال: ثنا ابن ثَوْر، عن معمر، قال: أخبرني من سمع مجاهداً يقول: كان بين قول فرعون:ما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيرِي } ، وبين قوله:أنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } أربعون سنة. حُدثت عن الحسين، قال: سمعت أبا معاذ، يقول: ثنا عبيد، قال: سمعت الضحاك يقول في قوله: { نَكالَ الآخِرَةِ والأولى } أما الأولى فحين قال فرعون:ما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيرِي } ، وأما الآخرة فحين قال:أنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } ، فأخذه الله بكلمتيه كلتيهما، فأغرقه في اليم. حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، في قوله: { فأخَذَهُ اللّهُ نَكالَ الآخِرَةِ والأُولى } قال: اختلفوا فيها، فمنهم من قال: نكال الآخرة من كلمتيه، والأولى قوله:ما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إلَهٍ غَيْرِي } ، وقوله:أنا رَبُّكُمُ الأعْلَى } وقال آخرون: عذاب الدنيا، وعذاب الآخرة، عجَّل الله له الغرق، مع ما أعدّ له من العذاب في الآخرة. حدثنا ابن حميد، قال: ثنا مهران، عن سفيان، عن الأعمش، عن خيثمة الجُعْفيّ، قال: كان بين كلمتي فرعون أربعون سنة، قوله:

2