Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَعَصَوُاْ ٱلرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّىٰ بِهِمُ ٱلأَرْضُ وَلاَ يَكْتُمُونَ ٱللَّهَ حَدِيثاً }

يعني بذلك جلّ ثناؤه: يوم نجيء من كل أمة بشهيد، ونجيء بك على أمتك يا محمد شهيداً، { يَوَدُّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ } يقول: يتمنى الذين جحدوا وحدانية الله وعصوا رسوله، لو تسوّى بهم الأرض. واختلف القراء في قراءة ذلك، فقرأته عامة قراء أهل الحجاز ومكة والمدينة: «لَوْ تَسَّوَّى بِهِمُ الأرْضُ» بتشديد السين والواو وفتح التاء، بمعنى: لو تَتَسوّى بهم الأرض، ثم أدغمت التاء الثانية في السين، يراد به: أنهم يودّون لو صاروا تراباً، فكانوا سواء هم والأرض. وقرأ آخرون ذلك: «لَوْ تَسَوَّى بِهِمُ الأرْضُ» بفتح التاء وتخفيف السين، وهي قراءة عامة قراء أهل الكوفة بالمعنى الأوّل، غير أنهم تركوا تشديد السين، واعتلوا بأن العرب لا تكاد تجمع بين تشديدين في حرف واحد. وقرأ ذلك آخرون: { لَوْ تُسَوَّىٰ بِهِمُ ٱلأَرْضُ } بمعنى: لو سوّاهم الله والأرض، فصاروا تراباً مثلها بتصييره إياهم، كما يفعل ذلك بمن ذكر أنه يفعله به من البهائم. وكل هذه القراءات متقاربات المعنى، وبأيّ ذلك قرأ القارىء فمصيب، لأن من تمنى منهم أن يكون يومئذ تراباً إنما يتمنى أن يكون كذلك بتكوين الله إياه كذلك، وكذلك من تمنى أن يكون الله جعله كذلك فقد تمنى أن يكون تراباً. على أن الأمر وإن كان كذلك، فأعجب القراءة إليّ في ذلك: «لَوْ تَسَوَّى بِهِمُ الأرْضُ» بفتح التاء وتخفيف السين، كراهية الجمع بين تشديدين في حرف واحد، وللتوفيق في المعنى بين ذلك وبين قوله:وَيَقُولُ ٱلْكَافِرُ ٱلْكَافِرُ يَـٰلَيْتَنِى كُنتُ تُرٰباً } [النبأ: 40] فأخبر الله عنهم جلّ ثناؤه أنهم يتمنون أن كانوا تراباً، ولم يخبر عنهم أنهم قالوا: يا ليتني كنت تراباً، فكذلك قوله: «لَوْ تَسَوَّى بِهِمُ الأرْضُ» فيسوّوا هم، وهي أعجب إليّ ليوافق ذلك المعنى الذي أخبر عنهم بقوله:يَـٰلَيْتَنِى كُنتُ تُرٰباً } [النبأ: 40]. وأما قوله: { وَلاَ يَكْتُمُونَ ٱللَّهَ حَدِيثاً } فإن أهل التأويل تأوّلوه، بمعنى: ولا تكتم الله جوارحهم حديثاً وإن جحدت ذلك أفواههم. ذكر من قال ذلك: حدثنا ابن حميد، قال: ثنا حكام، قال: ثنا عمرو عن مطرف، عن المنهال بن عمرو، عن سعيد بن جبير، قال: أتى رجل ابن عباس، فقال: سمعت الله يقول:وَٱللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ } وقال في آية أخرى: { وَلاَ يَكْتُمُونَ ٱللَّهَ حَدِيثاً }. فقال ابن عباس: أما قوله:وَٱللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ } [الأنعام: 23] فإنهم لما رأوا أنه لا يدخل الجنة إلا أهل الإسلام قالوا: تعالوا فلنجحد، فقالوا: والله ربنا ما كنا مشركين! فختم الله على أفواههم، وتكلمت أيديهم وأرجلهم، فلا يكتمون الله حديثاً. حدثنا الحسن بن يحيـى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن رجل، عن المنهال بن عمرو، عن سعيد بن جبير، قال: جاء رجل إلى ابن عباس، فقال: أشياء تختلف عليّ في القرآن؟ فقال: ما هو؟ أشكّ في القرآن؟ قال: ليس بالشك، ولكنه اختلاف.

السابقالتالي
2