Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لإِبْرَاهِيمَ } * { إِذْ جَآءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ } * { إِذْ قَالَ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَاذَا تَعْبُدُونَ } * { أَإِفْكاً آلِهَةً دُونَ ٱللَّهِ تُرِيدُونَ }

يقول تعالـى ذكره: وإن من أشياع نوح علـى مِنهاجه وملته والله لإَبراهيـمَ خـلـيـلَ الرحمن. وبنـحو الذي قلنا فـي ذلك قال أهل التأويـل. ذكر من قال ذلك: حدثنـي علـيّ، قال: ثنا أبو صالـح، قال: ثنا معاوية، عن علـيّ، عن ابن عبـاس، قوله: { وَإنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لإَبْرَاهِيـمَ } يقول: من أهل دينه. حدثنا ابن حميد، قال: ثنا حكام، عن عنبسة، عن مـحمد بن عبد الرحمن، عن القاسم بن أبـي بَزّة، عن مـجاهد، فـي قوله: { وَإنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لإَبْرَاهِيـمَ } قال: علـى مِنهاج نوح وسنته. حدثنـي مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى وحدثنـي الـحارث، قال: ثنا الـحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعاً عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، قوله: { وَإنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لإَبراهِيـمَ } قال: علـى مِنهاجه وسنته. حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة { وَإنَّ مِنْ شِيَعَتِهِ لإَبْراهِيـمَ } قال: علـى دينه ومِلته. حدثنا مـحمد بن الـحسين، قال: ثنا أحمد، قال: ثنا أسبـاط، عن السديّ، فـي قوله: { وَإنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لإَبْرَاهِيـمَ } قال: من أهل دينه. وقد زعم بعض أهل العربـية أن معنى ذلك: وإن من شيعة مـحمد لإبراهيـم، وقال: ذلك مثل قوله:وآيَةٌ لَهُمْ أنَّا حَمَلْنا ذُرِّيَّتَهُمْ } بـمعنى: أنا حملنا ذريةٍ من هم منه، فجعلها ذرّية لهم، وقد سبقتهم. وقوله: { إذْ جاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِـيـمٍ } يقول تعالـى ذكره: إذ جاء إبراهيـمُ ربَّه بقلب سلـيـم من الشرك، مخـلص له التوحيد، كما: حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة { إذْ جاءَ رَبّهُ بِقَلْبٍ سَلِـيـمٍ } والله من الشرك. حدثنا مـحمد، قال: ثنا أحمد، قال: ثنا أسبـاط، عن السديّ، فـي قوله: { إذْ جاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِـيـمٍ } قال: سلـيـم من الشرك. حدثنا ابن حميد، قال: ثنا جرير، عن لـيث، عن مـجاهد { بِقَلْبٍ سَلِـيـمٍ } قال: لا شكّ فـيه. وقال آخرون فـي ذلك بـما: حدثنا أبو كريب، قلا: ثنا عَثَّام بن علـيّ، قال: ثنا هشام، عن أبـيه، قال: يا بنـيّ لا تكونوا لعّانـين، ألـم تروا إلـى إبراهيـم لـم يـلعن شيئاً قطّ، فقال الله: { إذْ جاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِـيـمٍ }. وقوله: { إذْ قالَ لأَبِـيهِ وَقَوْمِهِ ماذَا تَعْبُدُونَ } يقول حين قال: يعنـي إبراهيـم لأبـيه وقومه: أيّ شيء تعبدون. وقوله: { أئِفْكاً آلِهَةً دُونَ اللّهِ تُرِيدُونَ }؟ يقول: أكذبـاً معبوداً غير الله تريدون.