Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا خَلَقْنَا لَهُم مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَآ أَنْعاماً فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ } * { وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ }

يقول تعالـى ذكره: { أوَ لَـمْ يَرَ } هؤلاء الـمشركون بـالله الآلهة والأوثانَ { أنَّا خَـلَقْنا لَهُمْ مِـمَّا عَمِلَتْ أيْدِينا } يقول: مـما خـلقنا من الـخـلق { أنْعاماً } وهي الـمواشي التـي خـلقها الله لبنـي آدم، فسخَّرها لهم من الإبل والبقر والغنـم { فَهُمْ لَهَا مالِكُونَ } يقول: فهم لها مصرّفون كيف شاءوا بـالقهر منهم لها والضبط، كما: حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله: { فَهَمُ لَهَا مالِكُونَ }: أي ضابطون. حدثنـي يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، فـي قوله: { أوَ لَـمْ يَرَوْا أنَّا خَـلَقْنا لَهُمْ مِـمَّا عَمِلَتْ أيْدِينا أنْعاماً فَهُمْ لَهَا مالِكُونَ } فقـيـل له: أهي الإبل؟ فقال: نعم، قال: والبقر من الأنعام، ولـيست بداخـلة فـي هذه الآية، قال: والإبل والبقر والغنـم من الأنعام، وقرأ:ثَمانِـيَةَ أزْوَاجٍ } قال: والبقر والإبل هي النعم، ولـيست تدخـل الشاء فـي النعم. وقوله: { وَذَلَّلْناها لَهُمْ } يقول: وذللنا لهم هذه الأنعام { فَمِنْها رَكُوبُهُمْ } يقول: فمنها ما يركبون كالإبل يسافرون علـيها يقال: هذه دابة ركوب، والرُّكوب بـالضمّ: هو الفعل { وَمِنْها يأْكُلونَ } لـحومها. وبنـحو الذي قلنا فـي ذلك قال أهل التأويـل. ذكر من قال ذلك: حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة { وَذَلَّلْناها لَهُمْ فَمِنْها رَكُوُبُهُمْ }: يركبونها يسافرون علـيها { وَمِنْها يأْكُلُونَ } لـحومها.