Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ إِنَّآ أَرْسَلْنَاكَ بِٱلْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خَلاَ فِيهَا نَذِيرٌ } * { وَإِن يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كَذَّبَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ جَآءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِٱلْبَيِّنَاتِ وَبِٱلزُّبُرِ وَبِٱلْكِتَابِ ٱلْمُنِيرِ } * { ثُمَّ أَخَذْتُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ }

يقول جلّ ثناؤه لنبـيه مـحمد صلى الله عليه وسلم: { إنَّا أرْسَلْناكَ } يا مـحمد { بـالـحَقِّ } وهو الإيـمان بـالله وشرائع الدين التـي افترضها علـى عبـاده { بَشِيراً } يقول: مُبشِّراً بـالـجنة من صدّقك وقبل منك ما جئت به من عند الله من النصيحة { وَنَذِيراً } تُنذر الناسَ مَنْ كذّبك وردّ علـيك ما جئت به من عند الله من النصيحة. { وَإنْ مِنْ أُمَّةٍ إلاَّ خَلا فِـيها نَذِيرٌ } يقول: وما من أمة من الأمـم الدائنة بـملة إلاَّ خلا فـيها من قبلك نذير ينذرهم بأسنا علـى كفرهم بـالله، كما: حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة { وَإنْ مِنْ أُمَّةٍ إلاَّ خَلا فِـيها نَذِيرٌ } كلّ أمة كان لها رسول. وقوله: { وَإنْ يُكَذّبُوكَ فَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ } يقول تعالـى ذكره مسلـياً نبـيه صلى الله عليه وسلم فـيـما يـلقـى من مشركي قومه من التكذيب: وإن يكذّبك يا مـحمد مشركو قومك، فقد كذّب الذين من قبلهم من الأمـم الذين جاءتهم رسلهم بـالبـينات يقول: بحجج من الله واضحة. { وبـالزُّبُر } يقول: وجاءتهم بـالكتب من عند الله، كما: حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله: { بـالبَـيِّناتِ وبِـالزُّبُرِ } أي الكتب. وقوله: { وَبـالكِتابِ الـمُنِـيرِ } يقول: وجاءهم من الله الكتاب الـمنـير لـمن تأمَّله وتدبَّره أنه الـحقّ، كما: حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله: { وَبـالكِتابِ الـمُنِـيرِ } يضعف الشيء وهو واحد. وقوله: { ثُمَّ أخَذْتُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَكَيْفَ كانَ نَكِيرِ } يقول تعالـى ذكره: ثم أهلكنا الذين جحدوا رسالة رسلنا، وحقـيقة ما دعوهم إلـيه من آياتنا، وأصرّوا علـى جحودهم { فكَيْفَ كانَ نَكِيرِ } يقول: فـانظر يا مـحمد كيف كان تغيـيري بهم، وحلول عقوبتـي بهم.