Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ قَالُواْ مَن فَعَلَ هَـٰذَا بِآلِهَتِنَآ إِنَّهُ لَمِنَ ٱلظَّالِمِينَ } * { قَالُواْ سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ } * { قَالُواْ فَأْتُواْ بِهِ عَلَىٰ أَعْيُنِ ٱلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ }

يقول تعالـى ذكره: قال قوم إبراهيـم لـما رأوا آلهتهم قد جُذَّت، إلا الذي رَبَط به الفأسَ إبراهيـم: من فعل هذا بآلهتنا؟ إن الذي فعل هذا بآلهتنا لـمن الظالـمين أي لـمن الفـاعلـين بها ما لـم يكن له فعله. { قالُوا سَمِعْنا فَتًـى يَذْكُرُهُمْ يُقالُ لَهُ إبْرَاهِيـمُ } يقول: قال الذين سمعوه يقولوَتاللَّهِ لأَكِيدَنَّ أصْنامَكُمْ بَعْدَ أنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ } سمعنا فتـى يذكرهم بعيب يقال له إبراهيـم. كما: حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جُرَيج: { قالُوا سَمِعْنا فَتًـى يَذْكُرُهُمْ } قال ابن جُرَيج: يذكرهم يعيبهم. حدثنا ابن حميد، قال: ثنا سلـمة، عن ابن إسحاق، قوله: { سَمَعْنا فَتَـىً يَذْكُرُهُمْ يُقالُ لَهُ إبْرَاهِيـمُ } سمعناه يسبّها ويعيبها ويستهزىء بها، لـم نسمع أحدا يقول ذلك غيره، وهو الذي نظن صنع هذا بها. وقوله: { فَأْتُوا بِهِ عَلـى أعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ } يقول تعالـى ذكره: قال قوم إبراهيـم بعضهم لبعض: فأتوا بـالذي فعل هذا بآلهتنا الذي سمعتـموه يذكرها بعيب ويسبّها ويذمها علـى أعين الناس فقـيـل: معنى ذلك: علـى رؤس الناس، وقال بعضهم: معناه: بأعين الناس ومرأى منهم، وقالوا: إنـما أريد بذلك أظهروا الذي فعل ذلك للناس كما تقول العرب إذا ظهر الأمر وشهر: كان ذلك علـى أعين الناس، يراد به كان بأيدي الناس. واختلف أهل التأويـل قوله: { لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ } فقال بعضهم: معناه لعلّ الناس يشهدون علـيه أنه الذي فعل ذلك، فتكون شهادتهم علـيه حجة لنا علـيه. وقالوا: إنـما فعلوا ذلك لأنهم كرهوا أن يأخذوه بغير بـينة. ذكر من قال ذلك: حدثنـي موسى، قال: ثنا عمرو، قال: ثنا أسبـاط، عن السديّ: { فَأْتُوا بِهِ عَلـى أعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدونَ } علـيه أنه فعل ذلك. حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله: { فَأْتُوا بِهِ عَلـى أعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدونَ } قال: كرهوا أن يأخذوه بغير بـيِّنة. وقال آخرون: بل معنى ذلك: لعلهم يشهدون ما يعاقبونه به، فـيعاينونه ويرونه. ذكر من قال ذلك: حدثنا ابن حميد، قال: ثنا سلـمة، عن ابن إسحاق، قال: بلغ ما فعل إبراهيـم بآلهة قومه نـمرود، وأشراف قومه، فقالوا: { فَأْتُوا بِهِ عَلـى أعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدونَ }: أي ما يُصْنع به. وأظهرُ معنى ذلك أنهم قالوا: فأتوا به علـى أعين الناس لعلهم يشهدون عقوبتنا إياه، لأنه لو أريد بذلك لـيشهدوا علـيه بفعله كان يقال: انظروا من شهده يفعل ذلك، ولـم يقل: أحضروه بـمـجمع من الناس.