Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ أَمِ ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ آلِهَةً قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ هَـٰذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ ٱلْحَقَّ فَهُمْ مُّعْرِضُونَ }

يقول تعالى ذكره: أتـخذ هؤلاء المشركون من دون الله آلهة تنفع وتضرّ وتـخـلق وتـحيـي وتـميت؟ قل يا مـحمد لهم: هاتوا برهانكم يعنـي حجتكم يقول: هاتوا إن كنتـم تزعمون أنكم مـحقون فـي قـيـلكم ذلك حجة ودلـيلاً علـى صدقكم. كما: حدثنا بِشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قَتادة، قوله: { قُلْ هاتُوا بُرْهانَكُمْ } يقول: هاتوا بـينتكم علـى ما تقولون. وقوله: { هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ } يقول: هذا الذي جئتكم به من عند الله من القرآن والتنزيـل، { ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ } يقول: خبر من معي مـما لهم من ثواب الله علـى إيـمانهم به وطاعتهم إياه وما علـيهم من عقاب الله علـى معصيتهم إياه وكفرهم به. { وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِـي } يقول: وخبر من قبلـي من الأمـم التـي سلفت قبلـي، وما فعل الله بهم فـي الدنـيا وهو فـاعل بهم فـي الآخرة. وبنـحو الذي قلنا فـي ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك: حدثنـي بِشْر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قَتادة، قوله: { هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ } يقول: هذا القرآن فـيه ذكر الـجلال والـحرام. { وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِـي } يقول: ذكر أعمال الأمـم السالفة وما صنع الله بهم وإلـى ما صاروا. حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جُرَيج { هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ } قال: حديث من معي، وحديث من قبلـي. وقوله: { بَلْ أكْثَرُهُمْ لا يَعْلَـمُونَ الـحَقَّ } يقول: بل أكثر هؤلاء الـمشركين لا يعلـمون الصواب فـيـما يقولون ولا فـيـما يأتون ويذرون، فهم معرضون عن الـحقّ جهلاً منهم به وقلَّة فهم. وكان قَتادة يقول فـي ذلك ما: حدثنا بِشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قَتادة: { بَلْ أكْثَرُهُمْ لا يَعْلَـمُونَ الـحَقّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ } عن كتاب الله.