Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ فَقُلْنَا ٱضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي ٱللَّهُ ٱلْمَوْتَىٰ وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ }

يعنـي جل ذكره بقوله: { فَقُلْنا } لقوم موسى الذين ادّارؤا فـي القتـيـل الذي قد تقدم وصفنا أمره: اضربوا القتـيـل. والهاء التـي فـي قوله: { اضْرِبُوهُ } من ذكر القتـيـل { ببعضها } أي ببعض البقرة التـي أمرهم الله بذبحها فذبحوها. ثم اختلف العلـماء فـي البعض الذي ضرب به القتـيـل من البقرة وأيّ عضو كان ذلك منها، فقال بعضهم: ضرب بفخذ البقرة القتـيـل. ذكر من قال ذلك: حدثنـي مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، قال: ضرب بفخذ البقرة، فقام حياً، فقال: قتلنـي فلان ثم عاد فـي ميتته. حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا أبو حذيفة، قال: ثنا شبل، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، قال: ضرب بفخذ البقرة، ثم ذكر مثله. حدثنا أبو كريب، قال: ثنا جابر بن نوح، عن النضر بن عربـي، عن عكرمة: { فقلنا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِها } قال: بفخذها فلـما ضرب بها عاش وقال: قتلنـي فلان ثم عاد إلـى حاله. حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا أبو حذيفة، قال: ثنا شبل، عن خالد بن يزيد، عن مـجاهد، قال: ضرب بفخذها الرجل فقام حياً، فقال: قتلنـي فلان، ثم عاد فـي ميتته. حدثنا الـحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الزراق، قال: أخبرنا معمر، قال: قال أيوب عن ابن سيرين، عن عبـيدة، ضربوا الـمقتول ببعض لـحمها. وقال معمر عن قتادة: ضربوه بلـحم الفخذ فعاش، فقال: قتلنـي فلان. حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قال: ذكر لنا أنهم ضربوه بفخذها فأحياه الله، فأنبأ بقاتله الذي قتله وتكلـم، ثم مات. وقال آخرون: الذي ضرب به منها هو البَضْعة التـي بـين الكتفـين. ذكر من قال ذلك: حدثنـي موسى، قال: ثنا عمرو، قال: ثنا أسبـاط، عن السدي: { فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِها } فضربوه بـالبضعة التـي بـين الكتفـين فعاش، فسألوه: من قتلك؟ فقال لهم: ابن أخي. وقال آخرون: الذي أمروا أن يضربوه به منها عظم من عظامها. ذكر من قال ذلك: حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا آدم، قال: ثنا أبو جعفر، عن الربـيع، عن أبـي العالـية، قال: أمرهم موسى أن يأخذوا عظماً منها فـيضربوا به القتـيـل ففعلوا، فرجع إلـيه روحه، فسمى لهم قاتله ثم عاد ميتاً كما كان. فأخذ قاتله وهو الذي أتـى موسى فشكا إلـيه فقتله الله علـى أسوإ عمله. وقال آخرون بـما: حدثنـي به يونس بن عبد الأعلـى، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد: ضربوا الـميت ببعض آرابها، فإذا هو قاعد، قالوا: من قتلك؟ قال: ابن أخي. قال: وكان قتله وطرحه علـى ذلك السبط، أراد أن يأخذ ديته. والصواب من القول فـي تأويـل قوله عندنا: { فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا } أن يقال: أمرهم الله جل ثناؤه أن يضربوا القتـيـل ببعض البقرة لـيحيا الـمضروب.

السابقالتالي
2