Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَنْفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّآ أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ ٱلأَرْضِ وَلاَ تَيَمَّمُواْ ٱلْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلاَّ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ وَٱعْلَمُوۤاْ أَنَّ ٱللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ }

يعنـي جل ثناؤه بقوله: يا أيها الذين آمنوا صدّقوا بـالله ورسوله وآي كتابه. ويعنـي بقوله: { أَنفَقُواْ } زكوا وتصدّقوا. كما: حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا عبد الله، قال: ثنـي معاوية، عن علـيّ، عن ابن عبـاس قوله: { أَنفِقُواْ مِن طَيّبَـٰتِ مَا كَسَبْتُمْ } يقول: تصدقوا. القول فـي تأويـل قوله تعالـى: { مِن طَيّبَـٰتِ مَا كَسَبْتُمْ }. يعنـي بذلك جل ثناؤه: زكوا من طيب ما كسبتـم بتصرّفكم إما بتـجارة، وإما بصناعة من الذهب والفضة، ويعنـي بـالطيبـات: الـجياد. يقول: زكوا أموالكم التـي اكتسبتـموها حلالاً، وأعطوا فـي زكاتكم الذهب والفضة، الـجياد منها دون الرديء. كما: حدثنا مـحمد بن الـمثنى، قال: ثنا مـحمد بن جعفر، عن شعبة، عن الـحكم، عن مـجاهد فـي هذه الآية: { يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيّبَـٰتِ مَا كَسَبْتُمْ } قال: من التـجارة. حدثنـي موسى بن عبد الرحمن، قال: ثنا زيد بن الـحبـاب، قال: وأخبرنـي شعبة، عن الـحكم، عن مـجاهد، مثله. حدثنـي حاتـم بن بكر الضبـي، قال: ثنا وهب، عن شعبة، عن الـحكم، عن جاهد، مثله. حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا آدم، قال: ثنا شعبة، عن الـحكم، عن مـجاهد فـي قوله: { وَأَنفِقُواْ مِن طَيّبَـٰتِ مَا كَسَبْتُمْ } قال: التـجارة الـحلال. حدثنا مـحمد بن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا سفـيان، عن عطاء بن السائب، عن عبد الله بن معقل: { أَنفِقُواْ مِن طَيّبَـٰتِ مَا كَسَبْتُمْ } قال: لـيس فـي مال الـمؤمن من خبـيث، ولكن لا تـيـمـموا الـخبـيث منه تنفقون. حدثنـي عصام بن رواد بن الـجراح، قال: ثنا أبـي، قال: ثنا أبو بكر الهذلـي، عن مـحمد بن سيرين، عن عبـيدة، قال: سألت علـيّ بن أبـي طالب صلوات الله علـيه عن قوله: { يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيّبَـٰتِ مَا كَسَبْتُمْ } قال: من الذهب والفضة. حدثنـي مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، عن عيسى، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد فـي قوله: { مِن طَيّبَـٰتِ مَا كَسَبْتُمْ } قال: التـجارة. حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا أبو حذيفة، قال: ثنا شبل، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، مثله. حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا عبد الله بن صالـح، قال: ثنـي معاوية، عن علـيّ، عن ابن عبـاس قوله: { أَنفِقُواْ مِن طَيّبَـٰتِ مَا كَسَبْتُمْ } يقول: من أطيب أموالكم وأنفسه. حدثنـي موسى، قال: ثنا عمرو، قال: ثنا أسبـاط، عن السدي: { تَتَفَكَّرُونَ يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيّبَـٰتِ مَا كَسَبْتُمْ } قال: من الذهب والفضة. القول فـي تأويـل قوله تعالـى: { وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُم مّنَ ٱلاْرْضِ }. يعنـي بذلك جلّ ثناؤه: وأنفقوا أيضا مـما أخرجنا لكم من الأرض، فتصدقوا وزكوا من النـخـل والكرم والـحنطة والشعير، وما أوجبت فـيه الصدقة من نبـات الأرض.

السابقالتالي
2 3 4 5 6 7