Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ وَٱلْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قُرُوۤءٍ وَلاَ يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ ٱللَّهُ فِيۤ أَرْحَامِهِنَّ إِن كُنَّ يُؤْمِنَّ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوۤاْ إِصْلاَحاً وَلَهُنَّ مِثْلُ ٱلَّذِي عَلَيْهِنَّ بِٱلْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَٱللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }

يعنـي تعالـى ذكره: والـمطلقات اللواتـي طلقن بعد ابتناء أزواجهن بهن، وإفضائهم إلـيهن إذا كن ذوات حيض وطهر، يتربصن بأنفسهن عن نكاح الأزواج ثلاثة قروء. واختلف أهل التأويـل فـي تأويـل القُرء الذي عناه الله بقوله: { يَترَبَّصْنَ بأنْفُسهِنَّ ثَلاثَة قُرُوءٍ } فقال بعضهم: هو الـحيض. ذكر من قال ذلك: حدثنـي مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد فـي قول الله: { وَالـمُطَلَّقاتُ يَترَبَّصْنَ بأنْفُسهِنَّ ثَلاثَة قُرُوءٍ } قال: حِيَض. حدثنـي الـمثنى قال: ثنا إسحاق، قال: ثنا ابن أبـي جعفر، عن أبـيه، عن الربـيع: { ثَلاثَةَ قُروءٍ } أي ثلاث حيض. يقول: تعتدّ ثلاث حيض. حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا حجاج، قال: ثنا همام بن يحيى، قال: سمعت قتادة فـي قوله: { وَالـمُطَلَّقاتُ يَترَبَّصْنَ بأنْفُسهِنَّ ثَلاثَة قُرُوءٍ } يقول: جعل عدّة الـمطلقات ثلاث حيض، ثم نسخ منها الـمطلقة التـي طلقت قبل أن يدخـل بها زوجها، واللائي يئسن من الـمـحيض، واللائي لـم يحضن، والـحامل. حدثنا علـيّ بن عبد الأعلـى، قال: ثنا الـمـحاربـي، عن جويبر، عن الضحاك، قال: القروء: الـحيض. حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جريج، عن عطاء الـخراسانـي، عن ابن عبـاس: { وَالـمُطَلَّقاتُ يَترَبَّصْنَ بأنْفُسهِنَّ ثَلاثَة قُرُوءٍ } قال: ثلاث حيض. حدثنا مـحمد بن بشار، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا ابن جريج، قال: قال عمرو بن دينار: الأقراء الـحِيَض عن أصحاب النبـيّ صلى الله عليه وسلم. حدثنا الـحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن رجل سمع عكرمة قال: الأقراء: الـحيض، ولـيس بـالطهر، قال تعالـىفَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ } [الطلاق: 1] ولـم يقل: «لقروئهن». حدثنا يحيى بن أبـي طالب، قال: أخبرنا يزيد، قال: أخبرنا جويبر، عن الضحاك فـي قوله: { وَالـمُطَلَّقاتُ يَترَبَّصْنَ بأنْفُسهِنَّ ثَلاثَة قُرُوءٍ } قال: ثلاث حيض. حدثنا موسى، قال: ثنا عمرو، قال: ثنا أسبـاط، عن السدي: { وَالـمُطَلَّقاتُ يَترَبَّصْنَ بأنْفُسهِنَّ ثَلاثَة قُرُوءٍ } أما ثلاثة قروء: فثلاث حيض. حدثنا حميد بن مسعدة، قال: ثنا يزيد بن زريع، قال: ثنا سعيد، عن أبـي معشر، عن إبراهيـم النـخعي أنه رُفع إلـى عمر، فقال لعبد الله بن مسعود: لتقولنَّ فـيها فقال: أنت أحقّ أن تقول قال: لتقولن قال: أقول: إن زوجها أحقّ بها ما لـم تغتسل من الـحيضة الثالثة، قال: ذاك رأيـي وافقتَ ما فـي نفسي فقضى بذلك عمر. حدثنا مـحمد بن يحيى، قال: ثنا عبد الأعلـى، قال: ثنا سعيد، عن أبـي معشر، عن النـخعي، عن قتادة، أن عمر بن الـخطاب قال لابن مسعود، فذكر نـحوه. حدثنا مـحمد بن يحيى، قال: ثنا عبد الأعلـى، قال: ثنا سعيد، عن أبـي معشر، عن النـخعي، أن عمر بن الـخطاب وابن مسعود قالا: زوجها أحقّ بها ما لـم تغتسل، أو قالا: تـحلّ لها الصلاة.

السابقالتالي
2 3 4 5 6 7 8 9 10  مزيد