Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ أَوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ ٱلسَّمَآءِ فِيهِ ظُلُمَٰتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصَٰبِعَهُمْ فِيۤ آذَانِهِم مِّنَ ٱلصَّوَٰعِقِ حَذَرَ ٱلْمَوْتِ وٱللَّهُ مُحِيطٌ بِٱلْكَٰفِرِينَ }

قال أبو جعفر: والصيِّب الفـيعل، من قولك: صاب الـمطر يصوب صَوْبـاً: إذا انـحدر ونزل، كما قال الشاعر:
فَلَسْتَ لإنْسِيَ وَلَكِنْ لمَلأكٍ   تَنَزَّلَ مِنْ جَوّ السمَّاءِ يَصُوبُ
وكما قال علقمة بن عبدة:
كأنَّهُمُ صَابَتْ عَلَـيْهمْ سَحَابَةٌ   صَوَاعِقُها لِطَيْرِهِنَّ دَبِـيبُ
فَلا تَعْدِلـي بَـيْنِـي وَبَـيْنَ مُغَمَّرِ   سُقِـيتِ رَوَايا الـمُزْنِ حِينَ تَصُوبُ
يعنـي: حين تنـحدر. وهو فـي الأصل: صيوب، ولكن الواو لـما سبقتها ياء ساكنة صيرتا جميعاً ياء مشددة، كما قـيـل: سيد من ساد يسود، وجيد من جاد يجود. وكذلك تفعل العرب بـالواو إذا كانت متـحركة وقبلها ياء ساكنة تصيرهما جميعاً ياء مشددة. وبـما قلنا من القول فـي ذلك قال أهل التأويـل. حدثنـي مـحمد بن إسماعيـل الأحمسي، قال: حدثنا مـحمد بن عبـيد، قال: حدثنا هارون بن عنترة، عن أبـيه، عن ابن عبـاس فـي قوله: { أَوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ ٱلسَّمَآءِ } قال: القطر. وحدثنـي عبـاس بن مـحمد، قال: حدثنا حجاج، قال: قال ابن جريج، قال لـي عطاء: الصيب: الـمطر. وحدثنـي الـمثنى، قال: حدثنا أبو صالـح، قال: حدثنـي معاوية ابن صالـح، عن علـيّ عن ابن عبـاس، قال: الصيب: الـمطر. وحدثنـي موسى، قال: حدثنا عمرو، قال: حدثنا أسبـاط، عن السدي فـي خبر ذكره عن أبـي مالك وعن أبـي صالـح، عن ابن عبـاس، وعن مرة، عن ابن مسعود، وعن ناس من أصحاب النبـي صلى الله عليه وسلم: الصيب: الـمطر. وحدثنـي مـحمد بن سعد، قال: حدثنـي أبـي سعد، قال: حدثنـي عمي الـحسين، عن أبـيه، عن جده، عن ابن عبـاس مثله. وحدثنا بشر بن معاذ، قال: حدثنا يزيد، عن سعيد، عن قتادة: أو كصيب قال: الـمطر. وحدثنا الـحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أنبأنا معمر، عن قتادة مثله. وحدثنـي مـحمد بن عمرو البـاهلـي، وعمرو بن علـي، قالا: حدثنا أبو عاصم، قال: حدثنا عيسى بن ميـمون، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد: الصيب: الـمطر. وحدثنـي الـمثنى قال: حدثنا أبو حذيفة، قال: حدثنا شبل، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد: الصيب: الـمطر. حدثنـي الـمثنى، قال: حدثنا إسحاق عن ابن أبـي جعفر، عن أبـيه، عن الربـيع بن أنس: الصيب: الـمطر. وحدثت عن الـمنـجاب، قال: حدثنا بشر بن عمارة، عن أبـي روق، عن الضحاك، عن ابن عبـاس قال: الصيب: الـمطر. وحدثنـي يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال عبد الرحمن بن زيد: { أَوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ ٱلسَّمَآءِ } قال: أو كغيث من السماء. وحدثنا سوار بن عبد الله العنبري، قال: قال سفـيان: الصيب: الذي فـيه الـمطر. حدثنا عمرو بن علـي، قال: حدثنا معاوية، قال: حدثنا ابن جريج، عن عطاء فـي قوله: أو كصيب من السماء قال: الـمطر. قال أبو جعفر: وتأويـل ذلك: مثل استضاءة الـمنافقـين بضوء إقرارهم بـالإسلام مع استسرارهم الكفر، مثل إضاءة موقد النار بضوء ناره علـى ما وصف جل ثناؤه من صفته، أو كمثل مطر مظلـم وَدْقُه تـحدَّر من السماء تـحمله مزنة ظلـماء فـي لـيـلة مظلـمة، وذلك هو الظلـمات التـي أخبر الله جل ثناؤه أنها فـيه.

السابقالتالي
2