Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ أَفَرَأَيْتَ ٱلَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لأُوتَيَنَّ مَالاً وَوَلَداً } * { أَطَّلَعَ ٱلْغَيْبَ أَمِ ٱتَّخَذَ عِندَ ٱلرَّحْمَـٰنِ عَهْداً }

يقول تعالـى ذكره لنبـيه مـحمد صلى الله عليه وسلم: { أفَرأيْتَ } يا مـحمد { الَّذِي كَفَرَ بآياتِنا } حججنا فلـم يصدّق بها، وأنكر وعيدنا من أهل الكفر { وَقالَ } وهو بـالله كافر وبرسوله { لأُوتَـينَّ } فـي الآخرة { مالاً وَوَلَداً }. وذُكر أن هذه الآيات أنزلت فـي العاص بن وائل السهمي أبـي عمرو بن العاص. ذكر الرواية بذلك: حدثنا أبو السائب وسعيد بن يحيى، قالا: ثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن مسلـم، عن مسروق، عن خبـاب، قال: كنت رجلاً قَـيْنا، وكان لـي علـى العاص بن وائل دين، فأتـيته أتقاضاه، فقال: والله لا أقضيك حتـى تكفر بـمـحمد، فقلت: والله لا أكفر بـمـحمد حتـى تـموت ثم تبعث، قال: فقال: فإذا أنا متّ ثم بُعثت كما تقول، جئتنـي ولـي مال وولد، قال: فأنزل الله تعالـى: { أفَرأيْتَ الَّذِي كَفَرَ بآياتِنا وَقالَ لاَوتَـينَّ مالاً وَوَلَدا أطَّلَعَ الغَيْبَ أمِ اتَّـخَذَ عِنْدَ الرَّحْمنِ عَهْداً... } إلـى قوله:ويَأْتـينا فَرْداً } حدثني به أبو السائب، وقرأ فـي الـحديث: وولداً. حدثنـي مـحمد بن سعد، قال: ثنـي أبـي، قال: ثنـي عمي، قال: ثنـي أبـي، عن أبـيه، عن ابن عبـاس، أن رجالاً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا يطلبون العاصَ بن وائل السَّهْمِيّ بدين، فأتوه يتقاضونه، فقال: ألستـم تزعمون أن فـي الـجنة فضة وذهبـا وحريرا، ومن كلّ الثمرات؟ قالوا: بلـى، قال: فإن موعدكم الآخرة، فوالله لأوتـينّ مالاً وولداً، ولأوتـينَّ مثل كتابكم الذي جئتـم به، فضرب الله مثله فـي القرآن، فقال: { أفَرأيْتَ الَّذِي كَفَرَ بآياتِنا وَقالَ لأُوتَـينَّ مالاً... } إلـى قولهويَأْتِـينا فَرْداً } حدثنـي مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى وحدثنـي الـحارث، قال: ثنا الـحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعا عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، فـي قول الله: { لأُوتَـينَّ مالاً وَوَلَداً } قال: العاصُ بن وائل يقوله. حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جريج، عن مـجاهد، مثله. حدثنا بشر بن معاذ، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله: { أفَرأيْتَ الَّذِي كَفَرَ بآياتِنا وَقالَ لأُوتَـينَّ مالاً وَوَلَداً } فذُكر لنا أن رجالاً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أتوا رجلاً من الـمشركين يتقاضونه دينا، فقال: ألـيس يزعم صاحبكم أن فـي الـجنة حريراً وذهبـاً؟ قالوا: بلـى، قال فميعادكم الـجنة، فوالله لا أومن بكتابكم الذي جئتـم به، استهزاء بكتاب الله، ولأُوتـينّ مالاً وولداً. يقول الله: { أطَّلَعَ الغَيْبَ أمِ اتَّـخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْداً }؟ حدثنا الـحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزاق، قال: أخبرنا الثوريّ، عن الأعمش، عن أبـي الضحى، عن مسروق، قال: قال خَبَّـاب بن الأَرَتّ: كنت قَـيْنا بـمكة، فكنت أعمل للعاص بن وائل، فـاجتـمعت لـي علـيه دراهم، فجئت لأتقاضاه، فقال لـي: لا أقضيك حتـى تكفر بـمـحمد، قال: قلت: لا أكفر بـمـحمد حتـى تـموت ثم تبعث، قال: فإذا بُعثت كان لـي مال وولد، قال: فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنزل الله تبـارك وتعالـى: { أفَرأيْتَ الَّذِي كَفَرَ بآياتِنا وَقالَ لأُوتَـينَّ مالاً وَوَلَداً.

السابقالتالي
2