Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ وَنَادَيْنَاهُ مِن جَانِبِ ٱلطُّورِ ٱلأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيّاً } * { وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَآ أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيّاً }

يقول تعالـى ذكره: ونادينا موسى من ناحية الـجبل، ويعنـي بـالأيـمن: يـمين موسى، لأن الـجبل لا يـمين له ولا شمال، وإنـما ذلك كما يقال: قام عن يـمين القبلة وعن شمالها. وبنـحو الذي قلنا فـي ذلك قال أهل التأويـل. ذكر من قال ذلك: حدثنا الـحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قتادة، فـي قوله: { مِنْ جانِبِ الطُّورِ الأيـمَنِ } قال: جانب الـجبل الأيـمن. وقد بـيَّنا معنى الطور واختلاف الـمختلفـين فـيه، ودللنا علـى الصواب من القول فـيـما مضى، بـما أغنى عن إعادته فـي هذا الـموضع. وقوله: { وَقَرَّبْناهُ نَـجِيًّا } يقول تعالـى ذكره: وأدنـيناه مناجياً، كما يقال: فلان نديـم فلان ومنادمه، وجلـيس فلان ومـجالسه. وذُكر أن الله جلّ ثناؤه أدناه، حتـى سمع صريف القلـم. ذكر من قال ذلك: حدثنا ابن بشار، قال: ثنا يحيى، قال: ثنا سفـيان، عن عطاء بن السائب، عن سعيد بن جبـير، عن ابن عبـاس { وَقَرَّبْناهُ نـجِيًّا } قال: أُدْنـيَ حتـى سمع صريف القلـم. حدثنا مـحمد بن منصور الطُّوسِيّ، قال: ثنا يحيى بن أبـي بكر، قال: ثنا شبل، عن ابن أبـي نـجيح، قال: أراه عن مـجاهد، فـي قوله: { وَقَرَّبْناهُ نَـجِيًّا } قال: بـين السماء الرابعة، أو قال: السابعة، وبـين العرش سبعون ألف حجاب: حجاب نور، وحجاب ظلـمة، وحجاب نور، وحجاب ظلـمة فما زال يقرب موسى حتـى كان بـينه وبـينه حجاب، وسمع صَريف القلـمقالَ رَبّ أرِنِـي أنْظُرْ إلَـيْكَ } حدثنا علـيّ بن سهل، قال: ثنـي حجاج، عن أبـي جعفر، عن الربـيع، عن أبـي العالـية، قال: قرّبه منه حتـى سمع صريف القلـم. حدثنا ابن حميد، قال: ثنا جرير، عن عطاء، عن ميسرة { وَقَرَّبْناهُ نَـجِيًّا } قال: أُدْنِـيَ حتـى سمع صريف القلـم فـي اللوح، وقال شعبة: أردفه جبرائيـل علـيه السلام. وقال قتادة فـي ذلك، ما: حدثنا به الـحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قتادة، فـي قوله: { وَقَرَّبْناهُ نَـجِيًّا } قال: نـجا بصدقه. وقوله: { وَوَهَبْنا لَهُ منْ رَحْمَتنا أخاهُ هارُونَ } يقول: ووهبنا لـموسى رحمة منا أخاه هارون { نَبِـيًّا } يقول: أيَّدناه بنبوّته، وأعنَّاه بها، كما: حدثنـي يعقوب، قال: ثنا ابن عُلَـية، عن داود، عن عكرمة، قال: قال ابن عبـاس: قوله: { وَوَهَبْنا لَهُ منْ رَحْمَتِنا أخاهُ هارُونَ نَبِـيًّا } قال: كان هارون أكبر من موسى، ولكن أراد وهب له نبوّته.