Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ قَالَ سَلاَمٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّيۤ إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيّاً } * { وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَىۤ أَلاَّ أَكُونَ بِدُعَآءِ رَبِّي شَقِيّاً }

يقول تعالـى ذكره: قال إبراهيـم لأبـيه حين توعَّده علـى نصيحته إياه ودعائه إلـى الله بـالقول السيىء والعقوبة: سلام علـيك يا أبت، يقول: أمنة منـي لك أن أعاودك فـيـما كرهت، ولدعائك إلـيّ ما توعدتنـي علـيه بـالعقوبة، ولكنـي { سأسْتَغْفِرُ لَكَ رَبّـي } يقول: ولكنـي سأسأل ربـي أن يستر علـيك ذنوبك بعفوه إياك عن عقوبتك علـيها { إنَّهُ كانَ بِـي حَفِـيًّا } يقول: إن ربـي عهدته بـي لطيفـاً يجيب دعائي إذا دعوته يقال منه: تـحفـى بـي فلان. وقد بـيَّنت ذلك بشواهده فـيـما مضى، بـما أغنى عن إعادته هاهنا. وبنـحو ما قلنا فـي ذلك قال أهل التأويـل. ذكر من قال ذلك: حدثنـي علـيّ، قال: ثنا عبد الله، قال: ثنـي معاوية، عن علـيّ، عن ابن عبـاس، قوله: { إنّهُ كانَ بِـي حَفـيًّا } يقول: لطيفـاً. حدثنـي يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، فـي قوله: { إنَّهُ كانَ بِـي حَفِـيًّا } قال: إنه كان بـي لطيفـاً، فإن الـحفـيّ: اللطيف. وقوله: { وأعْتَزِلُكُمْ وَما تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ } يقول: وأجتنبكم وما تدعون من دون الله من الأوثان والأصنام { وأدْعُو رَبّـي } يقول: وأدعو ربـي، بإخلاص العبـادة له، وإفراده بـالربوبـية { عَسَى أنْ لا أكُونَ بِدُعاءِ رَبّـي شَقِـيًّا } يقول: عسى أن لا أشقـى بدعاء ربـي، ولكن يجيب دعائي، ويعطينـي ما أسأله.