Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَىٰ فِي ٱلسَّمَآءِ وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَاباً نَّقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلاَّ بَشَراً رَّسُولاً }

يقول تعالى ذكره مخبرا عن الـمشركين الذين ذكرنا أمرهم فـي هذه الآيات: أو يكون لك يا مـحمد بـيت من ذهب وهو الزخرف. كما: حدثنـي مـحمد بن سعد، قال: ثنـي أبـي، قال: ثنـي عمي، قال: ثنـي أبـي، عن أبـيه، عن ابن عبـاس { أوْ يَكُونَ لَكَ بَـيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ } يقول: بـيت من ذهب. حدثنـي مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى وحدثنـي الـحارث، قال: ثنا الـحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعا عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، قوله { مِنْ زُخْرُفٍ } قال: من ذهب. حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جريج، عن مـجاهد، مثله. حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة { أوْ يَكُونَ لَكَ بَـيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ } والزخرف هنا: الذهب. حدثنا الـحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قتادة، فـي قوله { أوْ يَكُونَ لَكَ بَـيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ } قال: من ذهب. حدثنا الـحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا الثوريّ، عن رجل، عن الـحكم قال: قال مـجاهد: كنا لا ندري ما الزخرف حتـى رأيناه فـي قراءة ابن مسعود: «أوْ يَكُونَ لَكَ بَـيْتٌ مِنْ ذَهَبٍ». حدثنا مـحمد بن الـمثنى، قال: ثنا مـحمد بن جعفر، قال: ثنا شعبة، عن الـحكم، عن مـجاهد، قال: لـم أدر ما الزخرف، حتـى سمعنا فـي قراءة عبد الله بن مسعود: «بَـيْتٌ مِنْ ذَهَبٍ». وقوله { أوْ تَرْقـى فِـي السَّماءِ } يعنـي: أو تصعد فـي درج إلـى السماء وإنـما قـيـل فـي السماء، وإنـما يرقـى إلـيها لا فـيها، لأن القوم قالوا: أو ترقـى فـي سلـم إلـى السماء، فأدخـلت «فـي» فـي الكلام لـيدلّ علـى معنى الكلام، يقال: رَقِـيت فـي السلـم، فأنا أرقَـى رَقـيا ورِقِـيا ورُقـيا، كما قال الشاعر:
أنتَ الَّذِي كَلَّفتَنِـي رَقْـيَ الدَّرْج   عَلـى الكلالِ والـمَشِيبِ والعَرْجِ
وقوله: { وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِـيِّكَ } يقول: ولن نصدّقك من أجل رُقِـيك إلـى السماء { حتـى تُنَزِّلَ عَلَـيْنا كِتابـا } منشورا نَقْرَؤُهُ فـيه أمرنا بـاتبـاعك والإيـمان بك، كما: حدثنا مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى وحدثنـي الـحارث، قال: ثنا الـحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعا عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، قوله { كِتابـا نَقْرَؤُهُ } قال: من ربّ العالـمين إلـى فلان، عند كلّ رجل صحيفة تصبح عند رأسه يقرؤها. حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جريج، عن مـجاهد بنـحوه، إلاَّ أنه قال: كتابـا نقرؤه من ربّ العالـمين، وقال أيضا: تصبح عند رأسه موضوعة يقرؤها. حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله { حتـى تُنَزِّلَ عَلَـيْنا كِتابـا نَقْرَؤُهُ }: أي كتابـا خاصا نؤمر فـيه بـاتبـاعك.

السابقالتالي
2 3 4