Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ ٱللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ ٱلإنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ }

يقول تعالـى ذكْره: وأعطاكم مع إنعامه علـيكم بـما أنعم به علـيكم من تسخير هذه الأشياء التـي سخرها لكم والرزق الذي رزقكم من نبـات الأرض وغروسها من كلّ شيء سألتـموه ورغبتـم إلـيه شيئاً. وحذف الشيء الثانـي اكتفـاءً بـ «ما» التـي أضيفت إلـيها «كلّ» وإنـما جاز حذفه، لأن «مِن» تُبعِّض ما بعدها، فكفت بدلالتها علـى التبعيض من الـمفعول، فلذلك جاز حذفه، ومثله قوله تعالـى: { وأُوتِـيَتْ مِنْ كُلّ شَيْءٍ } يعنـي به: وأوتـيت من كلّ شيء فـي زمانها شيئاً. وقد قـيـل: إن ذلك إنـما قـيـل علـى التكثـير، نـحو قول القائل: فلان يعلـم كلّ شيء، وأتاه كل الناس، وهو يعنـي بعضهم، وكذلك قوله: { فَتَـحْنا عَلَـيْهِمْ أبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ }. وقـيـل أيضاً: إنه لـيس شيء إلاَّ وقد سأله بعض الناس، فقـيـل: { وآتاكُمْ مِنْ كُلّ ما سألْتُـمُوهُ } أي قد آتـى بعضكم منه شيئاً، وآتـى آخر شيئاً مـما قد سأله. وهذا قول بعض نـحويّى أهل البصرة. وكان بعض نـحويَّـي أهل الكوفة يقول: معناه: وأتاكم من كلّ ما سألتـموه لو سألتـموه، كأنه قـيـل: وآتاكم من كلّ سؤلكم وقال: ألا ترى أنك تقول للرجل لـم يسألك شيئاً: والله لأعطينك سُؤْلك ما بلغت مسألتك وإن لـم يسأل؟ فأما أهل التأويـل، فإنهم اختلفوا فـي تأويـل ذلك، فقال بعضهم: معناه: وآتاكم من كلّ ما رغبتـم إلـيه فـيه. ذكر من قال ذلك: حدثنـي مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى وحدثنـي الـحارث، قال: ثنا الـحسن قال: ثنا ورقاء وحدثنـي الـحسن بن مـحمد، قال: ثنا شبـابة، قال: ثنا ورقاء جميعاً، عن ابن أبـي نـجيح عن مـجاهد: { مِنْ كُلّ ما سألْتُـمُوهُ } ورغبتـم إلـيه فـيه. حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا أبو حُذيفة، قال: ثنا شبل، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد وحدثنـي الـمثنى، قال: ثنا عبد الله، عن ورقاء، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد وحدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين قال: ثنـي حجاج، عن ابن جريج، عن مـجاهد، مثله. حدثنا مـحمد بن عبد الأعلـى، قال: ثنا مـحمد بن ثور، عن معمر، عن الـحسن: { وآتاكُمْ مِنْ كُلّ ما سألْتُـمُوهُ } قال: من كلّ الذي سألتـموه. وقال آخرون: بل معنى ذلك: وآتاكم من كل الذي سألتـموه والذي لـم تسألوه. ذكر من قال ذلك: حدثنا الـحسن بن مـحمد، قال: ثنا خـلف، يعنـي ابن هشام، قال: ثنا مـحبوب، عن داود بن أبـي هند، عن رُكانة بن هاشم: { مِنْ كُلّ ما سألْتُـمُوه } وقال: ما سألتـموه وما لـم تسألوه. وقرأ ذلك آخرون: «وآتاكُمْ مِلْ كُلَ ما سألْتُـمُوهُ» بتنوين «كلّ» وترك إضافتها إلـى «ما» بـمعنى: وآتاكم من كلّ شيء لـم تسألوه ولـم تطلبوه منه. وذلك أن العبـاد لـم يسألوه الشمس والقمر واللـيـل والنهار، وخـلق ذلك لهم من غير أن يسألوه.

السابقالتالي
2