Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ وَأَذِّن فِي ٱلنَّاسِ بِٱلْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَميِقٍ } * { لِّيَشْهَدُواْ مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ فِيۤ أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مِّن بَهِيمَةِ ٱلأَنْعَامِ فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْبَآئِسَ ٱلْفَقِيرَ } * { ثُمَّ لْيَقْضُواْ تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُواْ نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُواْ بِٱلْبَيْتِ ٱلْعَتِيقِ }

يقول تعالـى ذكره: عهدنا إلـيه أيضاً أن أذّن فـي الناس بـالـحجّ يعنـي بقوله: { وأذّنْ } أعلـم وناد فـي الناس أن حجوا أيها الناس بـيت الله الـحرام. { يَأْتُوكَ رِجالاً } يقول: فإن الناس يأتون البـيت الذي تأمرهم بحجه مشاة علـى أرجلهم، { وَعَلـى كُلّ ضَامِرٍ } يقول: وركبـاناً علـى كلّ ضامر، وهي الإبل الـمهازيـل. { يَأْتِـينَ مِنْ كُلّ فَجّ عَمِيقٍ } يقول: تأتـي هذه الضوامر من كلّ فجّ عميق يقول: من كلّ طريق ومكان ومسلك بعيد. وقـيـل: «يأتـين»، فجمع لأنه أريد بكل ضامر: النوق. ومعنى الكلّ: الـجمع، فلذلك قـيـل: «يأتـين». وقد زعم الفراء أنه قلـيـل فـي كلام العرب: مررت علـى كلّ رجل قائمين قال: وهو صواب، وقول الله: { وَعَلـى كُلّ ضَامِرٍ يَأَتـينَ } ينبىء عن صحة جوازه. وذُكر أن إبراهيـم صلوات الله علـيه لـما أمره الله بـالتأذين بـالـحجّ، قام علـى مقامه فنادى: يا أيها الناس إن الله كتب علـيكم الـحجّ فحجوا بـيته العتـيق. وقد اختُلف فـي صفة تأذين إبراهيـم بذلك. فقال بعضهم: نادى بذلك، كما: حدثنا ابن حميد، قال: ثنا جرير، عن قابوس، عن أبـيه، عن ابن عبـاس، قال: لـما فرغ إبراهيـم من بناء البـيت قـيـل له: { أذّنْ فِـي النَّاسَ بـالـحَجّ } قال: ربّ وَما يبلغ صوتـي؟ قال: أذّنْ وعلـيّ البلاغ فنادى إبراهيـم: أيها الناس كُتب علـيكم الـحجّ إلـى البـيت العتـيق فحجوا قال: فسمعه ما بـين السماء والأرض، أفلا ترى الناس يجيئون من أقصى الأرض يـلبّون؟ حدثنا الـحسن بن عرفة، قال: ثنا مـحمد بن فضيـل بن غزوان الضبـي، عن عطاء بن السائب، عن سعيد بن جُبـير، عن ابن عبـاس، قال: لـما بنى إبراهيـم البـيت أوحى الله إلـيه، أن أذّن فـي الناس بـالـحجّ قال: فقال إبراهيـم: ألا إن ربكم قد اتـخذ بـيتاً، وأمركم أن تـحجوه، فـاستـجاب له ما سمعه من شيء من حجر وشجر وأكمة أو تراب أو شيء: لبَّـيك اللهمّ لبَّـيك حدثنا ابن حميد، قال: ثنا يحيى بن واضح، قال: ثنا ابن واقد، عن أبـي الزبـير، عن مـجاهد، عن ابن عبـاس:، قوله: { وأذّنْ فِـي النَّاسَ بـالـحَجّ } قال: قام إبراهيـم خـلـيـل الله علـى الـحجر، فنادى: يا أيها الناس كُتب علـيكم الـحجّ، فأسمع من فـي أصلاب الرجال وأرحام النساء، فأجابه من آمن مـمن سبق فـي علـم الله أن يحجّ إلـى يوم القـيامة: لبَّـيك اللهمّ لبَّـيك حدثنا مـحمد بن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا سفـيان، عن عطاء بن السائب، عن سعيد بن جُبـير: { وأذّنْ فِـي النَّاسَ بـالـحَجّ يَأْتُوكَ رِجالاً } قال: وقرت فـي قلب كلّ ذكر وأنثى. حدثنـي ابن حميد، قال: ثنا حكام عن عمرو، عن عطاء، عن سعيد بن جُبـير، قال: لـما فرغ إبراهيـم من بناء البـيت، أوحى الله إلـيه، أن أذّنْ فـي الناس بـالـحجّ قال: فخرج فنادى فـي الناس: يا أيها الناس إن ربكم قد اتـخذ بـيتاً فحجوه فلـم يسمعه يومئذٍ من إنس، ولا جنّ، ولا شجر، ولا أكمة، ولا تراب، ولا جبل، ولا ماء، ولا شيء إلا قال: لبَّـيك اللهم لبَّـيك قال: ثنا حكام، عن عنبسة، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، قال: قام إبراهيـم علـى الـمقام حين أمر أن يؤذّن فـي الناس بـالـحجّ.

2 3 4 5 6 7 8 9