Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ يَسْأَلُونَكَ عَنِ ٱلْخَمْرِ وَٱلْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَآ إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَٰفِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَآ أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ ٱلْعَفْوَ كَذٰلِكَ يُبيِّنُ ٱللَّهُ لَكُمُ ٱلأيَٰتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ } * { فِي ٱلدُّنْيَا وَٱلآخِرَةِ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ ٱلْيَتَامَىٰ قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ ٱلْمُفْسِدَ مِنَ ٱلْمُصْلِحِ وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ لأَعْنَتَكُمْ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }

يعنـي بذلك جل ثناؤه: يسألك أصحابك يا مـحمد عن الـخمر وشربها. والـخمر: كل شراب خامر العقل فستره وغطى علـيه، وهو من قول القائل: خَمَرت الإناء إذا غطيته، وخَمِرَ الرجل: إذا دخـل فـي الـخَمَرِ، ويقال: هو فـي خُمار الناس وغُمارهم، يراد به: دخـل فـي عُرض الناس، ويقال للضبع: خامري أم عامر، أي استتري. وما خامر العقل من داء وسكر فخالطه وغمره فهو خمر، ومن ذلك أيضاً خِمار الـمرأة، وذلك لأنها تستر به رأسها فتغطيه، ومنه يقال: هو يـمشي لك الـخَمَر، أي مستـخفـياً، كما قال العجاج:
فِـي لامِعِ الِعقْبـانِ لا يأتـي الـخَمَرْ   يُوجِّهُ الأرْضَ ويَسْتاقُ الشَّجَرْ
ويعنـي بقوله: لا يأتـي الـخمر: لا يأتـي مستـخفـياً ولا مسارقة، ولكن ظاهراً برايات وجيوش والعقبـان جمع عقاب، وهي الرايات. وأما «الـميسر» فإنها «الـمفعِل» من قول القائل: يسَر لـي هذا الأمر: إذا وجب لـي فهو يَـيْسِر لـي يَسَراً ومَيْسِراً، والـياسر: الواجب، بقداح وجب ذلك أو مبـاحه أو غير ذلك، ثم قـيـل للـمقامر: ياسر، ويَسَر، كما قال الشاعر:
فَبِتُّ كأنَّنِـي يَسَرٌ غَبِـينٌ   يُقَلِّبُ بَعْدَما اخْتُلِعَ القِدَاحا
وكما قال النابغة:
أوْ ياسِرٌ ذَهَبَ القِداحُ بوَفْرِه   أسِفٌ نآكَلَهُ الصَّديقُ مُخَـلَّعُ
يعنـي بـالـياسر: الـمقامر، وقـيـل للقمار: ميسر، وكان مـجاهد يقول نـحو ما قلنا فـي ذلك. حدثنـي مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد فـي قوله: { يَسألُونَكَ عَن الـخَمْرِ وَالـمَيْسِر } قال: القمار، وإنـما سمي الـميسر لقولهم أيسروا واجزروا، كقولك ضع كذا وكذا. حدثنا مـحمد بن بشار، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا سفـيان، عن لـيث، عن مـجاهد، قال: كل القمار من الـميسر، حتـى لعب الصبـيان بـالـجوز. حدثنا مـحمد بن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن،قال: ثنا سفـيان، عن عبد الـملك بن عمير، عن أبـي الأحوص، قال: قال عبد الله: إياكم وهذه الكعاب الـموسومة التـي تزجرون بها زجرا فإنهن من الـميسر. حدثنا مـحمد بن الـمثنى، قال: ثنا مـحمد بن جعفر، قال: ثنا شعبة، عن عبد الـملك بن عمير، عن أبـي الأحوص، مثله. حدثنا مـحمد بن الـمثنى، قال: ثنا مـحمد بن نافع، قال: ثنا شعبة، عن يزيد بن أبـي زياد، عن أبـي الأحوص، عن عبد الله أنه قال: إياكم وهذه الكعاب التـي تزجرون بها زجراً، فإنها من الـميسر. حدثنـي علـيّ بن سعيد الكندي، قال: ثنا علـيّ بن مسهر، عن عاصم، عن مـحمد بن سيرين، قال: القمار: ميسر. حدثنا ابن بشار، قال: ثنا أبو عامر، قال: ثنا سفـيان، عن عاصم الأحول، عن مـحمد بن سيرين، قال: كل شيء له خطر، أو فـي خطر أبو عامر شك فهو من الـميسر.

2 3 4 5 6 7 8 9 10  مزيد