Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }

يعنـي بذلك جل ثناؤه: { كُتِبَ عَلَـيْكُمُ القِتالُ } فرض علـيكم القتال، يعنـي قتال الـمشركين، { وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ }. واختلف أهل العلـم فـي الذين عنوا بفرض القتال، فقال بعضهم: عنى بذلك أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم خاصة دون غيرهم. ذكر من قال ذلك: حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جريج، قال: سألت عطاء قلت له: { كُتِبَ عَلَـيْكُمُ الْقِتالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ } أواجب الغزو علـى الناس من أجلها؟ قال: لا، كتب علـى أولئك حينئذٍ. حدثنا أبو كريب، قال: ثنا عثمان بن سعيد، قال: ثنا خالد، عن حسين بن قـيس، عن عكرمة، عن ابن عبـاس فـي قوله: { كُتِبَ عَلَـيْكُمْ الِقتالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ } قال: نسختهاوَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا } [البقرة: 285]. وهذا قول لا معنى له، لأن نسخ الأحكام من قبل الله جل وعز لا من قبل العبـاد، وقوله: قالُوا سَمِعْنا وأطَعْنا خبر من الله عن عبـاده الـمؤمنـين وأنهم قالوه لا نسخ منه. حدثنـي مـحمد بن إسحاق، قال: ثنا معاوية بن عمرو، قال: ثنا أبو إسحاق الفزاري، قال: سألت الأوزاعي عن قول الله عز وجل: { كُتِبَ عَلَـيْكُمْ القِتالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ } أواجب الغزو علـى الناس كلهم؟ قال: لا أعلـمه، ولكن لا ينبغي للأئمة والعامة تركه، فأما الرجل فـي خاصة نفسه فلا. وقال آخرون: هو علـى كل واحد حتـى يقوم به من فـي قـيامه الكفـاية، فـيسقط فرض ذلك حينئذٍ عن بـاقـي الـمسلـمين كالصلاة علـى الـجنائز وغسلهم الـموتـى ودفنهم، وعلـى هذا عامة علـماء الـمسلـمين. وذلك هو الصواب عندنا لإجماع الـحجة علـى ذلك، ولقول الله عز وجل: { فَضَّلَ اللّهُ الـمُـجاهِدينَ بأمْوَالِهم وأنْفُسِهِمْ علـى القَاعِدِينَ دَرَجَةً وكُلاًّ وَعَدَ اللّهُ الـحُسْنَى } فأخبر جل ثناؤه أن الفضل للـمـجاهدين، وأن لهم وللقاعدين الـحسنى، ولو كان القاعدون مضيعين فرضاً لكان لهم السوأى لا الـحسنى. وقال آخرون: هو فرض واجب علـى الـمسلـمين إلـى قـيام الساعة. ذكر من قال ذلك: حدثنا حسين بن ميسر، قال: ثنا روح بن عبـادة، عن ابن جريج، عن داود بن أبـي عاصم، قال: قلت لسعيد بن الـمسيب: قد أعلـم أن الغزو واجب علـى الناس فسكت. وقد أعلـم أنْ لو أنكر ما قلت لبـين لـي. وقد بـينا فـيـما مضى معنى قوله «كتب» بـما فـيه الكفـاية. القول فـي تأويـل قوله تعالـى: { وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ }. يعنـي بذلك جل ثناؤه: وهو ذو كره لكم، فترك ذكر «ذو» اكتفـاء بدلالة قوله: «كره لكم» علـيه، كما قال: { وَاسْألِ القَرْيَةَ }. وبنـحو الذي قلنا فـي ذلك روي عن عطاء فـي تأويـله. ذكر من قال ذلك: حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جريج، عن عطاء فـي قوله: { وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ } قال: كره إلـيكم حينئذ.

2