Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ ٱلَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُوۤاْ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُحِبُّ ٱلْمُعْتَدِينَ }

اختلف أهل التأويـل فـي تأويـل هذه الآية، فقال بعضهم: هذه الآية هي أول آية نزلت فـي أمر الـمسلـمين بقتال أهل الشرك. وقالوا: أمر فـيها الـمسلـمون بقتال من قاتلهم من الـمشركين، والكفّ عمن كفّ عنهم، ثم نسخت ببراءة. ذكر من قال ذلك: حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا إسحاق، قال: ثنا عبد الرحمن بن سعد، وابن أبـي جعفر، عن أبـي جعفر، عن الربـيع فـي قوله: { وَقاتِلُوا فِـي سَبِـيـلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الـمُعْتَدِينَ } قال: هذه أول آية نزلت فـي القتال بـالـمدينة، فلـما نزلت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقاتل من يقاتله ويكفّ عمن كفّ عنه حتـى نزلت براءة. ولـم يذكر عبد الرحمن «الـمدينة». حدثنـي يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد فـي قوله: { وَقاتِلُوا فِـي سَبِـيـلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقاتِلُونَكُمْ } إلـى آخر الآية. قال: قد نسخ هذا، وقرأ قول الله:قَاتِلُواْ ٱلْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً } [التوبة: 36] وهذه الناسخة، وقرأ:بَرَآءَةٌ مِّنَ ٱللَّهِ وَرَسُولِهِ } [التوبة: 1] حتـى بلغ:فَإِذَا ٱنسَلَخَ ٱلأَشْهُرُ ٱلْحُرُمُ فَٱقْتُلُواْ ٱلْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ } [التوبة: 5] إلـى:إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } [التوبة: 102]. وقال آخرون: بل ذلك أمر من الله تعالـى ذكره للـمسلـمين بقتال الكفـار لـم ينسخ، وإنـما الاعتداء الذي نهاهم الله عنه هو نهيه عن قتل النساء والذراري. قالوا: والنهي عن قتلهم ثابت حكمه الـيوم. قالوا: فلا شيء نسخ من حكم هذه الآية. ذكر من قال ذلك: حدثنا سفـيان بن وكيع، قال: ثنا أبـي، عن صدقة الدمشقـي، عن يحيى بن يحيى الغسانـي، قال: كتبت إلـى عمر بن العزيز أسأله عن قوله: { وَقاتِلُوا فِـي سَبِـيـلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الـمُعْتَدِينَ } قال: فكتب إلـيّ أن ذلك فـي النساء والذرية ومن لـم ينصب لك الـحرب منهم. حدثنـي مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد فـي قول الله تعالـى ذكره: { وَقاتِلُوا فـي سَبِـيـلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقاتِلُونَكُمْ } لأصحاب مـحمد صلى الله عليه وسلم أمروا بقتال الكفـار. حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا أبو حذيفة، قال: ثنا شبل، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، مثله. حدثنـي علـيّ بن داود، قال: ثنا أبو صالـح، قال: ثنـي معاوية، عن علـيّ، عن ابن عبـاس: { وَقاتِلُوا فِـي سَبِـيـلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الـمُعْتَدِينَ } يقول: لا تقتلوا النساء ولا الصبـيان ولا الشيخ الكبـير ولا من ألقـى إلـيكم السلـم وكفّ يده، فإن فعلتـم هذا فقد اعتديتـم. حدثنـي ابن البرقـي، قال: ثنا عمرو بن أبـي سلـمة، عن سعيد بن عبد العزيز، قال: كتب عمر بن عبد العزيز إلـى عديّ بن أرطاة: إنـي وجدت آية فـي كتاب الله: { وَقاتِلُوا فِـي سَبِـيـلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الـمُعْتَدِينَ } أي لا تقاتل من لا يقاتلك، يعنـي النساء والصبـيان والرهبـان.

2