Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق


{ يٰزَكَرِيَّآ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلاَمٍ ٱسْمُهُ يَحْيَىٰ لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيّاً }

يقول تعالـى ذكره: فـاستـجاب له ربه، فقال له: يا زكريا إنا نبشرك بهبتنا لك غلاماً اسمه يحيى. كان قتادة يقول: إنـما سماه الله يحيى لإحيائه إياه بـالإيـمان. حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله { يا زَكَرِيَّا إنَّا نُبَشِّرُكَ بغُلام اسمُهُ يَحْيَى } عبد أحياه الله للإيـمان. وقوله: { لَـمْ نَـجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا } اختلف أهل التأويـل فـي تأويـل ذلك، فقال بعضهم: معناه لـم تلد مثله عاقر قط. ذكر من قال ذلك: حدثنـي علـيّ، قال: ثنا عبد الله، قال: ثنـي معاوية، عن علـيّ، عن ابن عبـاس، قوله لـيحيى: { لَـمْ نَـجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا } يقول: لـم تلد العواقر مثله ولداً قط. وقال آخرون: بل معناه: لـم نـجعل له من قبله مثلاً. ذكر من قال ذلك: حدثنا مـحمد بن الـمثنى، قال: ثنا أبو الربـيع، قال: ثنا سالـم بن قتـيبة، قال: أخبرنا شعبة، عن الـحكم، عن مـجاهد، فـي قوله { لَـمْ نَـجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا } قال: شبـيها. حدثنـي مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى وحدثنـي الـحرث، قال: ثنا الـحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعا عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، فـي قوله { لَـمْ نَـجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا } قال: مثلاً. حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جريج، عن مـجاهد، مثله. وقال آخرون: معنى ذلك، أنه لـم يسمّ بـاسمه أحد قبله. ذكر من قال ذلك: حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله: { لَـمْ نَـجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا } لـم يسمّ به أحد قبله. حدثنا الـحسن، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قتادة فـي قوله { لَـمْ نَـجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا } قال: لـم يسمّ يحيى أحد قبله. حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جريج، مثله. حدثنـي يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: ثنا عبد الرحمن بن زيد بن أسلـم فـي قول الله: { لَـمْ نَـجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا } قال: لـم يسمّ أحد قبله بهذا الاسم. حدثنا موسى، قال: ثنا عمرو، قال: ثنا أسبـاط، عن السديّ { إنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بغُلامٍ اسمُهُ يَحْيَى لَـمْ نَـجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا } لـم يسمّ أحد قبله يحيى. قال أبو جعفر: وهذا القول أعنـي قول من قال: لـم يكن لـيحيى قبل يحيى أحد سمي بـاسمه أشبه بتأويـل ذلك، وإنـما معنى الكلام: لـم نـجعل للغلام الذي نهب لك الذي اسمه يحيى من قبله أحدا مسمى بـاسمه، والسميّ: فعيـل صرف من مفعول إلـيه.