الرئيسية - االقرآن والتجويد
Back
201

(التوبة - At-Tawbah-201) انما السبيل على الذين يستاذنونك وهم اغنياء رضوا بان يكونوا مع الخوالف وطبع الله على قلوبهم فهم لا يعلمون

الحمد لله رب العالمين السلام عليكم