الرئيسية - االقرآن والتجويد
Back
227

(هود - Hûd-227) تلك من انباء الغيب نوحيها اليك ما كنت تعلمها انت ولا قومك من قبل هـذا فاصبر ان العاقبة للمتقين

الحمد لله رب العالمين السلام عليكم