* تفسير تفسير القرآن / ابن عربي (ت 638 هـ) مصنف و مدقق

{ إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازاً } * { حَدَآئِقَ وَأَعْنَاباً } * { وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً } * { وَكَأْساً دِهَاقاً } * { لاَّ يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلاَ كِذَّاباً } * { جَزَآءً مِّن رَّبِّكَ عَطَآءً حِسَاباً }

{ إنّ للمتقين } المقابلين للطاغين المتعدّين في أفعالهم حدّ العدالة مما عينه الشرع والعقل وهم المتزكون عن الرذائل وهيئات السوء من الأفعال { مفازاً } فوزاً ونجاة من النار التي هي مآب الطاغين { حدائق } من جنان الأخلاق { وأعناباً } من ثمرات الأفعال وهيئاتها { وكواعب } من صور آثار الأسماء في جنة الأفعال { أتراباً } متساوية في الرتب { وكأساً } من لذّة محبة الآثار مترعة ممزوجة بالزنجيبل والكافور لأن أهل جنة الآثار والأفعال لا مطمح لهم إلى ما وراءها فهم محجوبون بالآثار عن المؤثر وبالعطاء عن المعطي { عطاء حساباً } كافياً يكفيهم بحسب هممهم ومطامح أبصارهم لأنهم لقصور استعدادتهم لا يشتاقون إلى ما وراء ذلك فلا شيء ألذّ لهم بحسب أذواقهم مما هم فيه.