القرآن والتجويد

التفاسير

علم القراءات

علوم القرآن

كتب متفرقة

تراجم

بحث وفهارس  

تسجيل

دخول

حوار

إشادات

قراءات نادرة

الآيات المتشابهات

   
 
السورة النجم رقم الآية 19
السؤال
س1 بحثت عن اعراب كلمة(أفرأيتم) فلم اجدها ارجو المساعده في اعرابها س2 هل هنالك ايه منسوخه بين الايات من الرقم 19 أفرأيتم اللات والعزى الى الايه رقم 21 ألكم الذكر وله الأنثى وما سبب نسخها ولكم جزيل الشكر والتقدير
الجواب

لغوي

أفرأيتم: الهمزة استفهام للإنكار، والفاء: عطف، ورأيتم: فعل ماضي، والتاء: فاعل، ومفعولها الثاني محذوف لدلالة الحال عليه، فالمعنى: أعقيب ما سمعتم من آثار كمال عظمة الله عز وجل في ملكه وملكوته وجبروته وجلاله وإحكام قدرته ونفاذ رأيه رأيتم هذه الأصنام مع غاية حقارتها: بنات الله سبحانه وتعالى؟!.
أما السؤال الثاني فلا وجود للنسخ في هذا الموضوع، وما يقال عن وجود آية نصها "تلك الغرانيق العلى، وإن شفاعتهن لترتجى" فلا يصح البتة، وقد سبق أن أجبنا بتفصيل عن هذا الموضوع في الآية رقم (52) من سورة الحج فراجعه في الموقع، تجد فائدة إن شاء الله تعالى.
المفسر: بشار عواد معروف
التاريخ: 18/03/2009
السورة النجم رقم الآية 21
السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم أستاذي الفاضل ..الرجاء مساعدتي في معرفة الإجابة لهذا السؤال .. (من فوائد معرفة سبب نزول لآيات القرآن الكريم: كشف وجه من وجوه بلاغة القرآن الكريم حيث مراعاة الكلام لمقتضى الحال، وذلك بالمطابقة والمقارنة بين الحادثة والنص القرآني الذي نزل فيها ) سؤالي هو اذكر لي مثال من أسباب النزول يدل على هذه النقطة. شاكرة لك تعاونك ..
الجواب

تفسير

أخي الكريم : المثال على ذلك في قوله تعالى: {أَلَكُمُ ٱلذَّكَرُ وَلَهُ ٱلأُنْثَىٰ تِلْكَ إِذاً قِسْمَةٌ ضِيزَىٰ} [النجم: 21-22]، قال الأستاذ صافي محمود عبد الرحيم في (الجدول في إعراب القرآن الكريم) في الجزء (27) ص (35): [ قد يتساءل الجاهلون عن السر في استعمال كلمة (ضيزى)، و هي وحشية غير مأنوسة. وفي الواقع إن لاستعمال الألفاظ أسراراً، و هذه اللفظة التي استعملها القرآن الكريم، في استعمالها سرّ رائع، و هو أنه لا يسد غيرها مسدها، ألا ترى أن السورة كلها، التي هي سورة النجم، مسجوعة على حرف الياء، فقال تعالى: {وَٱلنَّجْمِ إِذَا هَوَىٰ مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَىٰ} وكذلك إلى آخر السورة، فلما ذكر الأصنام وقسمة الأولاد، وما كان يزعمه الكفار، قال {أَلَكُمُ ٱلذَّكَرُ وَلَهُ ٱلأُنْثَىٰ تِلْكَ إِذاً قِسْمَةٌ ضِيزَىٰ} فجاءت هذه اللفظة على الحرف المسجوع، الذي جاءت السورة جميعها عليه، وغيرها لا يسد مسدها، ولما كان الغرض تهجين قولهم، وتنفيذ قسمتهم، والتشنيع عليها، اختيرت لها لفظة مناسبة للتهجين والتشنيع، كأنما أشارت خساسة اللفظة إلى خساسة أفهامهم. وهذا من أعجب ما ورد في القرآن الكريم من مطابقة الألفاظ لمقتضى الحال]. ومعنى كلمة (ضيزى) أي: جائرة، من ضازَهُ يضيزه إذا ظلمه وجار عليه. والله تعالى أعلم.
المفسر: مسموع أحمد أبو طالب الشربيني
التاريخ: 24/11/2010
السورة النجم رقم الآية 32
السؤال
قال تعالى: {ٱلَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ ٱلإِثْمِ وَٱلْفَوَاحِشَ إِلاَّ ٱللَّمَمَ} في أية سورة توجد الآية
الجواب

تفسير

في الآية (32) من سورة النجم.
المفسر: بشار عواد معروف
التاريخ: 02/09/2009