القرآن والتجويد

التفاسير

علم القراءات

علوم القرآن

كتب متفرقة

تراجم

بحث وفهارس  

تسجيل

دخول

حوار

إشادات

قراءات نادرة

الآيات المتشابهات

 
السورة المؤمنون رقم الآية 2
السؤال
ما هي الاسباب التي جعلت الانسان لا يخشع
الجواب

مأثور

الخشوع لبه وجوهره القلب إلا أن القرآن الكريم أقر عبادات مادية وحسية ومعنوية هي بمجموعها بذرة الخشوع في القلب والقلب تربتها وسرعان ما تمتد هذه البذرة جذورا في أعماق النفس وساقا بأغصان متفرعة على الجوارح ومن هذه العبادات كما جاء في أول سورة [المؤمنون:2]: الإعراض عن اللغو من غيبة أو نميمة أو كذب أو فحش في القول، ومن هذه العبادات: أداء الزكاة للقادر، ومن هذه العبادات: حفظ الفرج عن الحرام، ومن هذه العبادات: حفظ العهد والأمانة، ومن هذه العبادات: المحافظة على الصلاة في وقتها وحسن أدائها، ولقد وجه النبي صلى عليه وسلم من وجد قسوة في قلبه أن يمسح على رأس يتيم - على انني أذكر نفسي وغيري بأهمية الطهارة الحسية والمعنوية. إذا فخلاف ما سبق يقلل الخشوع بل يزيله.
المفسر: مسموع أحمد أبو طالب الشربيني
التاريخ: 08/11/2010
السورة المؤمنون رقم الآية 4
السؤال
السلام عليكم س: لماذا يقول الله في القرآن إيتاء الزكاة ولا يقول إعطاء الزكاة؟ س: لماذا في القرآن تأتي السماوات بصيغة جمع والأرض بصيغة مفرد؟ س: إبليس جن أم ملك؟
الجواب

لغوي

أما جواب سؤالك الأول : الظاهر أن هذه لغة قريش في إعطاء المال لمستحقه، مع أنه ذكرها أحياناً بالفعل فقال سبحانه: {وَٱلَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَـاةِ فَاعِلُونَ} [المؤمنون: 4]، ولم يقل (مؤتون)، وفي اللغة الإيتاء هو الإعطاء، وقال السيوطي في الإتقان (1/572): [فائدة قال الراغب: خص دفع الصدقة في القرآن بالإيتاء نحو أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة - وأقام الصلاة وآتى الزكاة]. وأما جواب سؤالك الثاني : فقال الإمام الفخر الرازي رحمه الله تعالى في تفسيره (6/213) : [السؤال الثالث: لم ذكر السماء بصيغة الجمع والأرض بصيغة الواحد مع أن الأرضين أيضاً كثيرة بدليل قوله تعالى {وَمِنَ ٱلأَرْضِ مِثْلَهُنَّ} [الطلاق: 12]. والجواب: أن السماء جارية مجرى الفاعل والأرض مجرى القابل. فلو كانت السماء واحدة لتشابه الأثر، وذلك يخل بمصالح هذا العالم. أما لو كانت كثيرة اختلفت الاتصالات الكوكبية فحصل بسببها الفصول الأربعة، وسائر الأحوال المختلفة، وحصل بسبب تلك الاختلافات مصالح هذا العالم. أما الأرض فهي قابلة للأثر والقابل الواحد كاف في القبول، وأما دلالة الآية المذكورة على تعدد الأرضين فقد بينا في تفسير تلك الآية كيفية الحال فيها والله أعلم]. وأما جواب سؤالك الثالث : إن إبليس من الجن لقوله تعالى: {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاۤئِكَةِ ٱسْجُدُواْ لأَدَمَ فَسَجَدُوۤاْ إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ ٱلْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً} [الكهف: 50]، فهذا صريح بأنه من الجن، وأخطأ من قال إنه من طائفة من الملائكة اسمها الجن كالإمام النووي رحمه الله تعالى، لأنه ذكر أن له ذرية والملائكة لا ذرية لها، ولأن الكلام يبقى على ظاهره إلا إذا وجدت قرينة ولا قرينة معتبرة ههنا. والله تعالى أعلم.
المفسر: بشار عواد معروف
التاريخ: 20/12/2010
السورة المؤمنون رقم الآية 5
السؤال
السلام عليكم افتنى فى الاية5 لسورة 23 المؤمنون وشكرا على سعيكم و جزاكم الله خبرا
الجواب

تفسير

أخي الكريم: {وَٱلَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ} [المؤمنون: 5]، أي أن من صفات المؤمنين حفظ فروجهم امتثالاً لأمر الله تعالى الذي حرَّم الزنى في آيات كثيرة ، منها قوله تعالى: {وَلاَ تَقْرَبُواْ ٱلزِّنَىٰ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَآءَ سَبِيلاً} [الإسراء: 32]، وقوله تعالى {وَٱلَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهًا آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ ٱلنَّفْسَ ٱلَّتِي حَرَّمَ ٱللَّهُ إِلاَّ بِٱلْحَقِّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذٰلِكَ يَلْقَ أَثَاماً} [الفرقان: 68] أي فهم يحفظون فروجهم من الوقوع في الزنا. والله أعلم.
المفسر: مسموع أحمد أبو طالب الشربيني
التاريخ: 11/11/2010
السورة المؤمنون رقم الآية 6
السؤال
السلام عليكم أريد تفسير قوله تعالى {والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أوماملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين} [المؤمنون:5- 6]
الجواب

مأثور

عني بالفروج في هذا الموضع فروج الرجال، وذلك أقبالُهم، يحفظونها من إعمالها في شيءٍ من الفروج إلا من أزواجهم اللاتي أحلهن الله شرعاً فلا يستعملونها إلا فيهم أو في إمائهم من السريات اللائي لم يزوجن بعد استرقاقهن، علماً بأن ملك اليمين لا وجود له اليوم شرعاً.
المفسر: بشار عواد معروف
التاريخ: 04/03/2008
السورة المؤمنون رقم الآية 14
السؤال
قال تعالى: { ثم خلقننا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين} بعد المضغه عظام هل عند حدوث اجهاض فى هذه المرحله ينزل الجنين هيكل عظمى ؟كيف ولم يحدث هذا ؟مع العلم ان هذا السوأل سألنى فيه نصرانى ارجو الاهتمام للضروره
الجواب

لغوي

المضغة قطعة لحم بقدر ما يمضغ الإنسان، وقوله : {فَخَلَقْنَا ٱلْمُضْغَةَ عِظَاماً} المراد به غالبها ومعظمها، والمراد به أيضًا تصليب هذه المضغة بما يشبه العظام حسبما تقتضيه الحكمة الإلهية، ومن ثم فإن تعبير "العظام" لا يراد به العظام الصلبة فقط، وإنما العظام الرخوة التي تشبه اللحم، كما هو معلوم، ولذلك فإن الجنين حال الإجهاض وهو في هذه الحالة يكون من المضغة ومعها العظام الرخوة، والله تعالى أعلم .
المفسر: بشار عواد معروف
التاريخ: 19/02/2009
  Previous (0)   Next (2)  
 3 2 1